فضيلة الشيخ الدكتور/ محمد الدبيسي حفظه الله
موقع غير رسمي يحتوي على المحاضرات الصوتية و كتب لفضيلة الشيخ

 

الصفحة الرئيسية / مقالات / تراجم الصالحين ترجمة الصحابي الجليل وأحد المبشرين العشرة بالجنة : الزبير بن العوّام رضي الله عنه.

 

 

ابحث داخل الموقع    

الرئيسية 

ترجمة الشيخ

ركن الصوتيات

مواعيد  الدروس

ركن الكتب

مختارات

ركن الملفات

ركن المقالات

إلي محرر الموقع

جديد الموقع

معلومات حول الموقع

 

 

 

 

 

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله؛ صلى ال له عليه وسلم.

فهذه ترجمة موجزة جدا جدا للصحابي الحواري الزبير ابن العوام رضي الله عنه وأرضاه، وأنصح إخواني أن يقرأوا ترجمته  كاملة من سير أعلام النبلاء؛ فهي ترجمة جميلة جدا لذلك  العلَم أحدِ العشرة الذي بشّرهم النبي صلى الله عليه وسلم بالجنّة.

وكتبه محرر (مشرف) الموقع؛ محبٌ.  (برجاء قراءة هذا التنبيه أدناه).

 

-------------------------------------------------------------------------------

 

ترجمة الصحابي الجليل وأحد المبشرين العشرة بالجنة الزبير بن العوّام رضي الله عنه (1)

****/


 هو الزُّبَيْرُ بنُ العَوَّامِ بنِ خُوَيْلِدِ رضي الله عنه؛ حَوَارِيُّ رَسُوْلِ اللهِ صلى الله عليه وسلم،  وَابْنُ عَمَّتِهِ صَفِيَّةَ بِنْتِ عَبْدِ المُطَّلِبِ، وَأَحَدُ العَشرَةِ المَشْهُوْدِ لَهُم بِالجَنَّةِ، وَأَحَدُ السِّتَّةِ أَهْلِ الشُّوْرَى الذين جعل عمرُ بن الخطاب رضي الله عنه الخلافةَ في أحدِهم، وَأَوَّلُ مَنْ سَلَّ سَيْفَهُ فِي سَبِيْلِ اللهِ؛ أَبُو عَبْدِ اللهِ رضي الله عنه .

***

أَسْلَمَ وَهُوَ حَدَثٌ، لَهُ سِتَّ عَشْرَةَ سَنَةً.


***

وَقَالَ هِشَامُ بنُ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيْهِ، قَالَ: «كَانَتْ عَلَى الزُّبَيْرِ يَوْمَ بَدْرٍ عمَامَةٌ صَفْرَاءُ، فَنَزَلَ جِبْرِيْلُ عَلَى سِيْمَاءِ الزُّبَيْرِ».


وَأخرج البخاري [2846] ومسلم بنحوه [2415]: قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ لِكُلِّ نَبِيٍّ حَوَارِيًّا، وَحَوَارِيَّ الزُّبَيْرُ». قال ابن عباس رضي الله عنهما: «وَسُمِّيَ الْحَوَارِيُّونَ لِبَيَاضِ ثِيَابهمْ». وَعَنْ قَتَادَةَ: «الْحَوَارِيّ هُوَ الَّذِي يَصْلُح لِلْخِلَافَةِ». وَعَنْهُ: «هُوَ الْوَزِير». وَعَنْ اِبْن عُيَيْنَةَ: «هُوَ النَّاصِر». وعن يُونُس بْن حَبِيب عَنْ الْحَوَارِيّ، قَالَ: «الْخَالِص». وَعَنْ اِبْن الْكَلْبِيّ: «الْحَوَارِيّ الْخَلِيل».


***


وأخرج البخاري [3717] عن عثمان بن عفان رضي الله عنه أنه قال في الزبير رضي الله عنه: «وَإِنْ كَانَ لأَحَبَّهُمْ إِلَى رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم».


وأخرج البخاري [3975] عن هِشَام بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ: «أَنَّ أَصْحَابَ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم قَالُوا لِلزُّبَيْرِ يَوْمَ الْيَرْمُوكِ: أَلا تَشُدُّ فَنَشُدَّ مَعَكَ؟... فَحَمَلَ عَلَيْهِمْ حَتَّى شَقَّ صُفُوفَهُمْ، فَجَاوَزَهُمْ وَمَا مَعَهُ أَحَدٌ! ثُمَّ رَجَعَ مُقْبِلًا، فَأَخَذُوا بِلِجَامِهِ، فَضَرَبُوهُ ضَرْبَتَيْنِ عَلَى عَاتِقِهِ بَيْنَهُمَا ضَرْبَةٌ ضُرِبَهَا يَوْمَ بَدْرٍ. قَالَ عُرْوَةُ: كُنْتُ أُدْخِلُ أَصَابِعِي فِى تِلْكَ الضَّرَبَاتِ أَلْعَبُ وَأَنَا صَغِيرٌ!!».


وقال هِشَامُ بنُ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيْهِ، قَالَ: «أَوْصَى إِلَى الزُّبَيْرِ سَبْعَةٌ مِنَ الصَّحَابَةِ، مِنْهُم: عُثْمَانُ، وَابْنُ مَسْعُوْدٍ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ، فَكَانَ يُنْفِقُ عَلَى الوَرَثَةِ مِنْ مَالِهِ، وَيَحْفَظُ أَمْوَالَهُمْ».


***


وكَانَ لِلزُّبَيْرِ بنِ العَوَّام أَلفُ مَمْلُوْكٍ يُؤَدُّوْنَ إِلَيْهِ الخَرَاجَ، فَلا يُدْخِلُ بَيْتَهُ مِنْ خَرَاجِهِمْ شَيْئًا، بَلْ يَتَصَدَّقُ بِهَا كُلِّهَا!!!


***

توفي سنة 36 هـ في موقع الجمل،

 

 

-إلى أعلى الصفحة-

-------------------------------------------------------------------------------

(1)  انظر بتصرف شديد  واختصار : «تهذيب الأسماء» للنووي [1/194 - المنيرية]، و«السير» للذهبي [1/42-68]، و«فتح الباري» للعسقلاني - شرح حديث رقم [2846].

 

تنبيه مهم:  هذه المقالة كتبها  محُرِّرُ الموقع  اجتهادًا منه ونصحًا لإ خوانه  وبحسب ما أدى إليه فهمه واجتهاده،  لذا فإن أي خطأ يتحمله المحرر وحْدَه، وفضيلة الشيخ  الدكتور محمد الدبيسي عافاه الله تعالى  ليست له علاقة به،  والله الموفق.  اللهم ارزقنا العمل بما علمتنا واجعله حجة لنا لا علينا.

 

-------------------------------------------------------------------------------

 

-إلى أعلى الصفحة-

 

روابط ذات صلة :

1-  مجموعة تراجم الصالحين

 

 

*******

 آخر تحديث للصفحة:8 ذو القعدة 1434 _14-9-2013

 

 

 

 

 

الحقوق الفكرية محفوظة لـ : فضيلة الشيخ محمد الدبيسي حفظه الله